سمو ولي العهد وسدانة اللغة العربية

وسِعتُ كِتابَ اللهِ لَفظاً وغاية ً وما ضِقْتُ عن آيٍ به وعِظاتِ.

فكيف أضِيقُ اليومَ عن وَصفِ آلة ٍ وتَنْسِيقِ أسماءٍ لمُخْترَعاتِ.

أنا البحر في أحشائه الدر كامن فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتي.

في كل يوم نسمع عن مبادرة جديدة من قبل أشخاص عاديين أو مسؤولين، ولكن الرائع في الأمرعندما نسمع عن مبادرة هي الأولى من نوعها لمن نفتخر به دوماً “سمو ولي العهد” وهي مبادرة “ض” الهادفة إلى إثراء المحتوى العربي.

واجهت في حياتي الكثير من الأمور التي شعرت بالأسى تجاهها، ولكن أكثر ما كان يثير الحيرة داخلي هو تسابق الأشخاص من حولي للتحدث باللغات الأخرى بدلاً من اللغة العربية، والأشد ألماً هو شعور البعض بالخجل من التحدث باللغة العربية، كيف لهم أن يتناسوا أننا في دولة عربية إسلامية! كيف لهم أن يتناسوا أن اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم! وهي من أغنى اللغات في العالم إن لم تكن أغناها.

حينما غادرت الوطن لم أتحدث اللغة العربية لأنني كنت في بلاد تتحدث لغات أخرى، كان محتماً علي أن أتحدث بلغتهم، إلا أنني في وطني أجد نفسي مضطرة للتحدث بعشر كلمات باللغة الانجليزية مقابل كلمة واحدة باللغة العربية مجاراة لحديث من حولي.

وأطلق سمو ولي العهد الحسين بن عبد الله مبادرة” لغة الضاد” الهادفة إلى نشر الوعي لدى شبابنا لأهمية المحافظة على اللغة العربية كلغة عربية عالمية ، لغتنا هي هويتنا.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s